الجمعة، 28 نوفمبر، 2008

إنها الأخلاق تصنع الأعاجيب (2)

كما وعدتكم بإكمال الموضوع السابق .. هذه هي السهام المتبقيه .. أعتذر عن تأخري في وضعها ..

السهم السابع : بدل المعروف وقضاء الحوائج

سهم تملك به القلوب وصوره الشاعر بقوله : أحسن إلى الناس تستعبد قلوبهم .. فطالما أستعبد الإنسان إحسان
وهي أيضا سهم تملك محبه الله بها قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أحب الناس إلى الله أنفهم للناس "
عجباً لمن يشتري المماليك بماله كيف لا يشتري الأحرار بمعروفه ومن انتشر إحسانه كثر أعوانه ..

السهم الثامن : بدل المال

إن لكل قلب مفتاح والمال مفتاح لكثير من القلوب خاصتا في هذا الزمان
يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إني لأعطي الرجل وغيره أحب إلى منه خشية أن يكبه الله في النار "
كان هذا السهم سبب في إدخال صفوان بن أميه للإسلام
فلماذا هذا الشح والبخل؟ ولماذا هذا الإمساك العجيب عند البعض من الناس؟
حتى كأنه يرى الفقر بين عينيه كلما هم بالجود والكرم والإنفاق !!

السهم التاسع : إحسان الظن بالآخرين والإعتذار بهم

هي أيسر الطرق وأفضلها للوصول إلى القلوب
أحسن بالظن بمن عندك وإياك بسوء الظن بهم وأن تجعل عينيك مرصداً لحركاتهم وسكناتهم فتحلل بعقلك التصرفات ويذهب بك كل مذهب
عود نفسك على الإعتذار لإخوانك .. قال ابن ملك : " المؤمن يطلب معاذير أخوانه ، والمنافق يطلب عثراهم "

السهم العاشر : أعلن المحبه والود للآخرين

إذا أحببت أحداً أو كانت له منزلة خاصة في نفسك فأخبره بذلك فإنه سهم يصيب القلب ويأسر النفس
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إذا أحب أحدكم صاحبه فليأته في منزله فليخبره أنه يحبه "
ولكن بشرط أن تكون هذه المحبه في الله وليس غرضاً من أغراض الدنيا
لأنها إن كانت لهذا الغرض هي تكون في يوم القيامة عداء (الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين)..

السهم الحادي عشر والأخير : " المداراة

عن عائشة رضي الله تعالى عنها : "أن رجلا استأذن على النبي صلى الله عليه وسلم، فلما راءه قال بئس أخو العشيرة، فلما جلس تطلق النبي صلى الله عليه وسلم في وجهه وانبسط إليه، فلما انطلق الرجل، قالت له عائشة يا رسول الله حين رأيت الرجل قلت كذا وكذا، ثم تطلقت في وجهه وانبسطت إليه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم، يا عائشة متى عهدتني فاحشاً؟ إن شر الناس عند الله منزلة يوم القيامة من تركه الناسلقاء فحشه"

قال القرطبي: " والفرق بين المداراة والمداهنة أن المداراة بذل الدنيا لصلاح الدنيا أو الدين أو هما معا، وهي مباحة وربما استحبت،والمداهنة ترك الدين لصلاح الدنيا "

إذا فالمداراة لين الكلام والبشاشة للفساق وأهل الفحش والبذاءة، أولاً اتقاء لفحشهم، وثانيا لعل في مداراتهم كسباً لهدايتهم بشرط عدم المجاملة في الدين، وإنما في أمور الدنيا فقط، وإلا انتقلت من المداراة إلى المداهنة فهل تحسن فن المداراة بعد ذلك؟ كالتلطف والاعتذار والبشاشة والثناء على الرجل بما هو فيه لمصلحة شرعية؟

جزي الله الشيخ عنا كل خير على هذه السهام القيمه وجعلها الله في ميزان حسناته

دعواتكم

الجمعة، 14 نوفمبر، 2008

إنها الأخلاق تصنع الأعاجيب (1)



ذكر الشيخ إبراهيم الدويش حفظه الله في محاظرة طريقنا للقلوب طريقة تساعدنا في تحسين أخلاقنا بإسلوب رائع وهي كما سماها سهام لصيد القلوب .. فأحببت أن أنقل لكم هذه السهام التي هي على شكل نقاط ، سائله من الله تعالى بأن تكون سهام نافعه للجميع

سهام صيد القلوب
سهام سريعه ما أن تطلقها حتى تملك بها القلوب، فأحرص عليها وجاهد نفسك للوصول إلى الهدف واستعن بالله


السهم الأول : الإبتسامه
قالو هي كالملح في الطعام وأسرع سهم لتملك القلوب وهي عبادة وصدقه " تبسمك في وجه أخيك صدقه"

السهم الثاني : البدء بالسلام
سهم يصيب سويداء القلب ليقع فريسه بين يديك لكن أحسن التسديد بضبط الوجه والبشاشه، وخيركم من يبدأ بالسلام
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " تصافحوا يذهب الغل وتهادوا تحابوا وتذهب الشحناء"

السهم الثالث : الهديه
لها تأثير عجيب فهي تذهب بالسمع والبصر والقلب وهو أمر محمود بل مندوب إليه على أن لا يكلف نفسه إلا وسعها
قال إبراهيم الزهري: "خرجت لأبي جائزته فأمرني أن أكتب خاصته وأهل بيته ففعلت، فقال لي تذكر هل بقي أحد أغفلناه ؟ قلت لا قال بلى رجل لقيني فسلم علي سلاماً جميلاً صفته كذا وكذا، اكتب له عشرة دنانير"

السهم الرابع : الصمت وقلة الكلام إلا في ما ينفع
إياك وتسيد المجالس وعليك بطيب الكلام ورقه العبارة .. قال عليه السلام " الكلمه الطيبه صدقه "
وعن أنس قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " عليك بحسن الخلق وطول الصمت فولذي نفسي بيده ما عمل الخلائق بمثلها "

السهم الخامس: حسن الإستماع وأدب الإنصات وعدم مقاطعة المتحدث
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم:" لا يقطع الحديث حتى يكون المتكلم هو الذي يقطعه، ومن جاهد على هذا أحبه الناس "

السهم السادس: حسن السمت والمظهر وجمال الشكل واللباس وطيب الرائحه
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن الله جميل يحب الجمال "
وقال عمر ابن الخطاب " إنه ليعجبني الشاب الناسك نظيف الثوب طيب الريح "

إن شاء الله سوف أكمل السهام المتبقيه في المره القادمه

دعواتكم الطيبه

الأحد، 2 نوفمبر، 2008

2 - 11 - 2004 !!


في هذا اليوم وقبل أربعه سنوات فجعنا بخبر وفاتك .. لقد رحلت عنا ولكنك لازلت في قلوبنا يا زايد الخيرات ..
والله وكأن السواد غطى البلاد في ذلك اليوم ..والله وكأن الحزن شمل كل شي ..
لازلت أذكر صورتك التي كانت معلقه في أرجاء أبوظبي .. كم كان الصورة مؤلمة وهي باللونين الأبيض والأسود ..
لقد حزن عليك الكثيرون ليس فقط من أبناء شعبك بل حزن عليك الكثيرون من شعوب العالم ..


بعض من أقوال زايد رحمه الله:


  • إنني أسأل الله سبحانه وتعالى أن يقدرنا على المضي قدماً في سبيل ما بدأنا به لتحقيق كل ما يحتاجه هذا الوطن وفي سبيل توفير حاجات المواطن

  • إنني أشجع عمل المرأة في المواقع التي تتناسب مع طبيعتها وبما يحفظ لها احترامها وكرامتها كأم وصانعة أجيال
  • إن القائد الحقيقي هو الذي ينظر إلى شعبه نظرته إلى أفراد أسرته يلاحظها دائماً ويتابعها ويسأل عنها
  • إن الله عز وجل منِّ علينا بالثروة، فان أول ما نلتزم به لرضا الله وشكره هو أن نوجه هذه الثروة لإصلاح البلاد ونسوق الخير إلى شعبنا
  • الديمقراطية في دولة الإمارات العربية المتحدة ليست شعارات · وليست مجرد نصوص في الدستور · إنها واقع عملي · سواء على مستوى السلطة العليا للبلاد أو على المستوى الشعبي

سنظل نذكرك ما بقينا أحياء ="(
رحمك الله يا والدنا .. رحمك الله يا قائدنا .. رحمك الله يا باني هذا الوطن
اللهم أجعل جنه الفردوس مأواه