الأحد، 29 يونيو، 2008

معلومات

فالحياة قد نقابل أناسا ًنستفيد من خبراتهم ومعلوماتهم .. وقد مررت أنا شخصيا ً بمواقف مماثلة أستفدت منها كثيرا ً

معلومة من طبيبة الأسنان >> يجب الإعتناء باللثة بقدر إعتنائنا بالأسنان

بعد قيامي بنزع تقويم الأسنان قبل عشرة أشهر تقريبا قمت بزيارة طبيبة الأسنان لتقوم بمعاينة أسناني ،، قالت بأن أسناني ولله الحمد سلمية ولكن العلة في اللثة لأنهاا تنزف كثيراً وإن لم أقم بالإعتناء بهاا ربما سوف أفقد جميع أسناني في أواخر الثلاثينات @@ بدأت بتخيل شكلي من غير أسنان ممم إذا فقدت أسناني سوف أفقد بعض الحروف ،، السمك سوف يصبح ثمك أو شمك =/
وبعد جلست المعاينة وصفت لي الطبيبة معجون وغسول خاص للثة مع مدوامتي للمعجون والغسول قمت بمراجعتهاا للمرة الثانية فقالت لي بأن لثتي ولله الحمد تحسنت بشكل كبير =)


معلومة من زوجت أخي >> مرض النوم

دار حديث بين قريباتي عن موضوع النوم ،، قالت لنا زوجت أخي بأن هناك أناس يعانون بمرض يسمى مرض النوم !! ولقد علمت هي بهذا المرض من احدى قريباتهاا التي يعاني زوجها من هذا المرض وهو مرض ورثه من أبيه ،، تقول زوجت المصاب عندما أتكلم معه فجأة ينام من غير سابق إنذار وبغير أن يشعر وإنها عندما تذهب إلى رحلة عن طريق السيارة تقوم بمراقبته خشية أن ينام !! سبحان الله !


معلومة استنتجتهاا >> المنبهات

هناك بعض المنبهات الطبيعية التي تؤثر على الإنسان وتجعله لا يستطيع أن ينام منهاا القهوة والشاي ،، إنني من الناس الذين يتأثرون بهذه المنبهات ،، ولقد علمت من خلال أبي بأنه يتأثر به أيضاً يقول ( أنا لو شربت كمية بسيطه من القهوه ما بقدر أنام ) عكس أمي وأخواتي واخواني ،، أستنجت بأني مثل أبي ( كل هالمده على بالي ان الكل يتأثر مثلي ) :)


أختكم في الله

الثلاثاء، 17 يونيو، 2008

زايد يا وطني


وقع عيني على كتاب في مكتبة أخي المتواضعة يحمل عنوان " زايد يا وطني ".. عند قراءتي لعنوان الكتاب تذكرت تلك المسرحية التي أقيمت في التسعينيات، وهي عبارة عن مسرحية غنائية استعراضية قد شارك فيها العديد من طلاب وطالبات مدارس أبوظبي التعليمية وبعض من أبناء دار زايد للرعاية الشاملة .. وكانت المسرحية قد أقيمت لوالدي الشيخ زايد رحمه الله بمناسبة إنجازه للكثير من الأعمال من بينها دار زايد للرعاية الشاملة.

قمت بتصفح الكتاب الذي كان مضمونه حوار المسرحية بأكملها .. توقفت عن آخر صفحتان من الكتاب لا أعلم ما الذي شعرت به، فقد تساقطت دمعتان على خدي وحزنت كثيرا عند قراءتها وكيف لا أحزن وهي تتضمن كلمات عن من أحببته..

إليكم آخر صفحتيين من الكتاب

__________________________________________

<< يدخل الجمع في أداء موحد يغلب عليه الطابع الحماسي الهتافي الصارخ .. >>

العابد والملاك والأطفال الثلاثة :

إنه الوالد زايد

إنه القائد زايد

إنه الوطن زايد

وطني أنت يا زايد

زايد أنت يا وطني

<< وينضم أطفال الدار لأداء لوحة الختام ويردد الجميع : >>

زايد يا وطني

زايد يا وطني .. به انتهى زمن المحن

الروح تنبض باللحن .. هذي قلوبنا كي نفديه

_ _

="(

أزادك الله منالاً .. وأمد عمرك أجيالاً

جعلت وطنك بستانا .. فيه الأمان لمن يبغيه

_ _

كنا نهيم كالأسراب .. أمل التلاقي محال وسراب

جمعتنا وفتحت الباب .. لحصنٍ شامخٍ نحتمي فيه

_ _

وحدتنا بعد معاناة .. وكريم فضلك لا ننساه

ففي الحنايا أسكناه .. الخير بك دوما نجنيه

__________________________________________

حقاً كان أبونا زايد رحمه الله هو وطننا بل كنا نحب زايد رحمه الله أكثر من حبنا لوطننا الغالي..
ستضل صورته محفورة في قلوب جميع من أحبه من أبناء هذا الوطن ومن سائر البلدان العربية والإسلامية ..

رحمك الله يا زايد وجعل مثواك جنة الفردوس الأعلى في عليين مع الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين

ملاحظه: المسرحية كانت في عام 1993 وكان أخي من الطلاب الذين شاركو فيها لذا هو يحمل نسخه من هذا الكتاب

أختكم في الله

الثلاثاء، 10 يونيو، 2008

يا أنا يا إنت

بالأمس قمت بتقديم الـ [Challenge Exam ] أي امتحان التحدي وكان امتحاني في مادة الرياضيات، قبل الامتحان بأسبوع قمت بالتحضير له والمذاكرة لوحدي من خلال الأوراق التي لدي على أمل أن أفهم شيئاً ولكنني للأسف لم أفهم إلا القليل ، لأن مدرسنا هداه الله لم يكن يجيد الشرح بطريقة جيده هذا وهو حاصل على الدكتوراه في تخصص هذه المادة !! .. لذا لجأت إلى قريبتي وإلى إحدى صديقاتي وهي مدرسة تدرس مادة الرياضيات لطالبات الثانوية فقامتا بمساعدتي وإعطائي الحلول المبسطة للأسئلة فجزاهن الله كل خير على جهودهم الطيبة .. لقد كان هذا الأسبوع طويلاً ومتعباً بالنسبة لي، شعرت فيه بأنني عدت إلى مرحلة الثانوية العامة، ولقد عرفت من خلاله معنى التحدي الحقيقي لدرجة إنني كنت اردد وأقول ( يا أنا .. يا إنت ) يعني إما أنا وإما الامتحان =/

في يوم الامتحان وبينما كنت أشق دربي للوصول إلى القاعة إذا بي أتخيل بأن هناك قطعتا ًحمراء من القماش مطبوعٌ عليها حرف [S] معلقة خلف ظهري يعني ] سوبر مان [ أقصد ] سوبر ومن [ وتذكرت جملتي الشهيرة ( يا أنا يا إنت ) P= ..

دخلت القاعة فجلست في المكان المخصص لي ثم قامت لجنة المراقبة بتوزيع الأوراق على الطالبات، توكلت على الله ثم بدأت بفتح الورقة الأولى ممم ممتازة فلننطلق إلى الورقة الثانية وهكذا إلى أن وصلت إلى آخر صفحة وانتهيت من حلها ..

رجعت إلى الصفحات الأولى لكي أراجع إجاباتي فرأيت صفحة بيضاء بها أسئلة من غير أجوبة وهذه الصفحة قد تعمدت على تركها لأنني لم أكن أعرف طريقة حلهاا ، حاولت بأن أفهم الأسئلة ولكن دون فائدة فقلت في نفسي لن أتركها هكذا يجب أن أفعل شيئاً !! فهممت بخطوة غريبة أعتقد بأن الذي سيقوم بتصحيح الورقة سوف يقول متعجباً: ما الذي تفعله هذه الفتاة وما هذا @@ !!

كانت خطوتي الغريبة هي بأنني قمت بتأليف قوانين من رأسي ليس لهاا وجود في عالم الرياضيات ولم أكتفي بتأليف القوانين بل أكملت حلها بطريقة خاطئة واستخدمت فيهاا المسطرة مع أننا لا نحتاج إلى هذه الأداة في حل هذا السؤال .. كان هدفي من هذا العمل أن لا أترك الصفحة بيضاء ( زين مني ما رسمت بيت ولا سيارة ) p=

الحمد لله لقد انتهيت من الامتحان ( هم وانزاح )

أتمنى من الله بأن يوفقني ويكتب لي النجاح فيه =)

أختكم في الله

السبت، 7 يونيو، 2008

تم بحمد الله إنشاء مدونتي ^_||


بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف خلق الله محمد إبن عبدالله وعلى آله وصحبة أجمعين
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

من خلال قراءتي للمدونات أحببت أن تكون لي مدونة

أذكر بأنني قمت بإنشاء مدونة لي قبل سنة لكنني لم أقم بكتابة أي شيئ فيها فتركتهاا ( ما كنت اعرف شي P= )

لكن بعد مرور سنة ( يعني اليوم بالذات ) أنشأت مدونة جديدة لي .. بينما كنت أقوم بتعديل مدونتي في لوحة التحكم وإذا بي أفاجأ بأن لي مدونتان !! ممم لمن المدونة الثانية !!
إنهاا مدونتي القديمة مازالت على قيد الحياة ( @@ ) احسست بانها تخاطبني وتقول لي ( انتي فينك من زمان سبتيني لوحدي ليه ! =/ )

فقمت بحذف الجديدة وإستقريت على هذه التي هي مدونتي القديمة

من هنا سوف أبدأ بالكتابة في عالم المدونات
ومن خلالها سوف أقوم بوضع كل ما هو مفيد وسوف أكتب ما بخاطري ( واخيرا بطلع حرتي ) =)

ملاحظة : ترى أنا مب ذاك الزود باللغة العربية الفصحى فإذا شفتو أي جملة مب صحيحة أو أخطاء إملائية طوفو P;


أختكم في الله